حياتك غير ! ,, اضغط هنا للتسجيل و الإبداع معنا

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

مركز تحميل صور العاب
القرآن الكريم


كتاب البخـلاء للجاحــظ ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,, أودُّ في هذه الصفحــة أن أقدّم لكم نبذةً مختصرةً عن كتاب من أشهر الكتب التي ألّفها الجاحــظ وهو كتاب ((البخلاء))

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
# 1  
قديم 09-11-2009, 01:37 AM
تمارا
منتديات
 

Saudi Arabia     Female
اوسمتي
وسام المراقبة تمارا وسام ملكة الجمال و الاناقة تاج ملكة الجمال و الاناقة وسام مشارك في فعالية الحكوا 
لوني المفضل Coral
 رقم العضوية : 1172
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 فترة الأقامة : 1714 يوم
 أخر زيارة : 12-11-2012 (01:27 AM)
 الإقامة : الرياض
 المشاركات : 29,999 [ + ]
 التقييم : 8990461
 معدل التقييم : تمارا has a reputation beyond reputeتمارا has a reputation beyond reputeتمارا has a reputation beyond reputeتمارا has a reputation beyond reputeتمارا has a reputation beyond reputeتمارا has a reputation beyond reputeتمارا has a reputation beyond reputeتمارا has a reputation beyond reputeتمارا has a reputation beyond reputeتمارا has a reputation beyond reputeتمارا has a reputation beyond repute
 مزاجي:
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي كتاب البخـلاء للجاحــظ ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,
أودُّ في هذه الصفحــة أن أقدّم لكم نبذةً مختصرةً عن كتاب
من أشهر الكتب التي ألّفها الجاحــظ
وهو كتاب ((البخلاء))

مؤلفه:
أبو عثمان عمرو بن بحر بن محبوب الكناني. الذي عرف بالجاحظ بسبب جحوظ في عينيه.
اختلف المؤرخون في تاريخ مولده، ولكنهم اتفقوا على أنه توفى عام 255 هجرية.
كما اتفقوا على أنه عُمِّر نحو 96عاماً. ومعنى هذا أنه وُلد على وجه التقريب عام 159هجرية.
امتد به العمر فشهد ما وصل إليه المعتزلة من مجد سياسي وثقافي في عصر المأمون.
فلما دالت دولتهم في عصر المتوكل كان الجاحظ ما يزال كاتبا غزير الإنتاج.
ثم مرض الجاحظ بالفالج والنقرس في عصر المنتصر والمستعين بالله،
وتوفى في خلافة المهتدي بالله..

مصادر ثقافة الجاحــظ :
المصدر الأول: الأخذ عن العلماء والتتلمذ على أيديهم فقد تتلمذ الجاحظ على أبي عبيدة والأصمعي وأبي زيد الأنصاري، وأخذ عنهم اللغة والأدب،
وتتلمذ على الأخفش وأخذ عنه النحو، كما تتلمذ على النظام وأخذ عنه علم الكلام.
ثم اكتسب الثقافة اليونانية عن طريق علماء الكلام وعن طريق مصاحبته لحُنَيْنِ ابن إسْحَق وسَلْمَويه.
كما اكتسب الثقافة الفارسية عن طريق ابن المقفع وأبي عبيدة.
المصدر الثاني: الأخذ والتنقيب والاطلاع على الكتب إذ لم يكتفِ الجاحظ بالأخذعن العلماء كمصدر لتثقيف نفسه،
بل انكبّ على الكتاب انكباباً كمصدر آخر للعلم والفكر والثقافة.
ويقول ابن النديم في الفهرست (إنه كان يكتري دكاكين الوراقين ويَثْبُتُ فيها للنظر)
المصدر الثالث: المعايشة والمخالطة للناس ومراقبتهم مراقبة الفنان الحذق الذي يحاول الكشف عن عالمهم الداخلي بقدر ما يرصد عالمهم الخارجي.
فقد تميزت كتابات الجاحظ بالقدرة على عرض صور ونماذج من واقع الحياة الاجتماعية،
من صنوف البشر على اختلاف طبائعهم كما في الكتاب الذي نحن بصدده وهو كتاب البخلاء.

يتبع
.
.
.






قديم منذ /09-11-2009, 01:46 AM   #2
تمارا
افتراضي



دوافع تأليف الكتاب، واختيار (البخلاء) عنواناً لهذا الكتاب:
لقد كان الجاحظ عادة يذكر شخصية ذات مقام مرموق، يقدم إليها المؤلَّفْ الذي كتبه،
فكتاب البيان والتبيين قدّمه إلى القاضي أحمد بن أبي دؤَاد،
وكتاب الحيوان قدّمه إلى القاضي محمد بن عبد الملك الزيات الوزير والكاتب، فأجازه عليه،
أما كتاب البخلاء فقد أشار إلى أنه قدّمه إلى عظيم من عظماء الدولة ولكنه لم يَبُح باسمه،
وقد رجّح بعض المؤرخين أن الجاحظ كتب (البخلاء) لواحد من ثلاثة هم:
محمد بن عبد الملك الزيات وزير المعتصم والواثق لما كان بينه وبين الجاحظ من وثيق الصلة،
أوالفتح بن خاقان وزير المتوكل لما أثر عن الفتح من الإعجاب بكتب الجاحظ، وحثّه على التأليف في مختلف الشؤون،
أوابن المدبّر وقد كان للجاحظ صديقاً وحميماً.
بينما يشير كثيرٌ من النقاد أن هذا السبب ليس مُقنعاً وكافياً لتأليف الكتاب فليس من المعقول أن يؤلف الجاحظ كتاباً فقط ليهديه لأحد العظماء !!
وأن السبب الحقيقي الذي دفع الجاحظ لتأليف كتاب البخلاء
(أن العرب استطرفوا الهجاء وتندّروا به فاتخذوه سلاحاً للهجوم على الخصم والدفاع عن الذات، وفنّاً للفكاهة والإضحاك)
وهذا الهجاء المقصود سيحيلنا إلى دلالة تفشي ظاهرة البخل بدل الكرم والجود في المجتمع العربي،
واعتبار البخل فطنةً وتديناً، ورجاحة عقل واعتدال، واعتبار الكرم بالوجه المقابل فساد وإسراف، وقلّة عقل ودين.
فتطور المجتمع الحضري واتساع حركة التمدّن والاختلاط بين الأجناس (الشعوبية) غيرت أنماط الحياة وتضاربت وتداخلت المذاهب والعادات في بعضها البعض إلى حد حصول انقلاب في بعض جواهرها وأصولها مثل انحسار قيمة الجود والكرم، واتخاذ قيمة البخل والاقتصاد في النفقة بديلاً منها.
وكل هذا يمثل لنا غاية الجاحظ من تأليف الكتاب وإطلاق مفردة البخلاء عنواناً للكتاب، ولا ننسى كذلك موقف الجاحظ من الشعوبية، فهو يرفضها ويتصدى إلى تيارها. فكانت هذه النوادر والطرائف في ظاهرها الإمتاع الفني والفكاهة والتسلية، وباطنها السخرية اللاذعة والنقد الجارح الذي فيه فضح لهؤلاء البخلاء وتشهير بهم نظرا لخروجهم عن مذهب الأمّة وأخلاقها المحمودة.
وذهب بعض النقاد أن غاية الجاحظ من التأليف هي ممارسة الفنّ من أجل الفن والإمتاع الخاص.

يتبــع
.
.
.


 
مواضيعي


قديم منذ /09-11-2009, 02:20 AM   #3
تمارا
افتراضي



آراء نقدية حول كتاب (( البخلاء ))
يعد بعض النقاد أن كتاب البخلاء وثيقة تاريخية شاهدة على العصر وبعض خصائصه وجوانب من الحياة الحضريّة في المجتمع العبّاسي.
فالبعض يرى أن الكتاب يمثّل نقداً للبخل ومحاولة إصلاح لهذه الفئة البخيلة، وكذلك الدفاع عن القيم العربية الأصيلة كالجود والكرم.
والبعض الآخر يرى أن الجاحظ في هذا الكتاب كان أشبه ما يكون بممثل الدفاع والاتهام في نفس الوقت، فلا تعرف هل هو يذمّ البخل؟ أو يعتبره من المحامد بين الناس، فهو من جهة يورد النوادر عن البخلاء، ويتيح لقارئه الضحك إلى حدّ القهقهة، وهو من جهة أخرى يلقّن بخلاءه الحجّة تلو الحجّة بما يحبب أحيانا البخل إلى النفس حيث الاقتصاد في النفقة وحسن التدبير في المال.

وأياً كانت الآراء حول كتاب البخلاء إلا أنه من أجمل وأروع الكتب التي ميّزت المكتبة العربية فهو /
ــ يعد صورة ووثيقة واقعية تاريخية ، وصورة فنية أدبية لظاهرة اجتماعية نفسية اقتصادية سياسية.
ــ يكثر فيه الجاحظ من الاستشهاد بالآيات القرآنية والأحاديث الشريفة والأشعار.
ــ كما أنه وثّق لبعض الأماكن الجغرافية وبعض المأكولات والأطعمة وبعض الأدوات.
ــ يحتوي على أجناس أدبية متنوعة. مثل : القصة، والرسالة، و الحديث، والنقيضة، و الطرفة، و نصوص أخرى.
ــ يصوّر عالم المدينة بما فيه من تراجع لقيم البداوة، والبحث عن الكماليات والطموح إلى الثروة والطغيان ونزعة الربح وجمع المال.


جزء من مقدمة فصل "رب أنعمت فزد"
تولاك الله بحفظه، وأعانك على شكره، ووفقك لطاعته، وجعلك من الفائزين برحمته ذكرت - حفظك الله أنك قرأت كتابي في تصنيف حيل لصوص النهار، وفي تفصيل حيل سراق الليل، وأنك سددت به كل خلل ،وحصنت به كل عورة،وتقدمت بما أفادك من لطائف الخدع ،ونبهك عليه من غرائب الحيل، فيما عسى ألا يبلغه كيد، ولا يحوزه مكر وذكرت أن موقع نفعه عظيم، وأن التقدم في درسه واجب وقلت: اذكر لي نوادر البخلاء، واحتجاج الأشحاء، وما يجوز من ذلك في باب الهزل، وما يجوز منه في باب الجد،لأجعل الهزل مستراحا،والراحة جماما؛ فإن للجد كدا يمنع من معاودته، ولا بد لمن التمس نفعه من مراجعته.
وذكرت ملح الحزامي، واحتجاج الكندي، ورسالة سهل بن هارون،وكلام ابن غزوان، وخطبة الحارثي، وكل ما حضرني من أعاجيبهم، ولم سموا البخل صلاحاً، والشح اقتصاداً، ولم حاموا على المنع، ونسبوه إلى الحزم، ولم نصبوا للمواساة، وقرنوها بالتضييع، ولم جعلوا الجود سرفاً، والأثرة جهلاً، ولم زهدوا في الحمد، وقل احتفالهم بالذم، ولم استضعفوا من هش للذكر، وارتاح للبذل، ولم حكموا بالقوة لمن لا يميل إلى ثناء، ولا ينحرف عن هجاء؛ ولم احتجوا بظلف العيش على لينه، وبحلوه على مره؛ ولم لم يستحيوا من رفض الطيبات في رحالهم، مع استهتارهم بها في رحال غيرهم، ولم تتايعوا في البخل؛ ولم اختاروا ما يوجب ذلك الاسم، مع أنفتهم من ذلك الاسم؛ ولم رغبوا في الكسب، مع زهدهم في الإنفاق؛ ولم عملوا في الغنى، عمل الخائف من زوال الغنى، ولم يفعلوا في الغنى، عمل الراجي لدوام الغنى، ولم وفروا نصيب الخوف، وبخسوا نصيب الرجاء، مع طول السلامة وشمول العافية، والمعافى أكثر من المبتلى، وليست الحوائج أقل من الفوائد.

بعض القصص من الكتاب
دعا أحد البخلاء (محفوظ النقاش) الجاحظ للمبيت عنده، بعد هطول المطر، بسبب قرب منـزله من الجامع، فجاءه بطبق لبن وتمر، فلما مدّ الجاحظ يده قال له: "يا أبا عثمان إنه لبأ وغِلْظُه! وهو الليل وركوده! ثم ليلة مطر ورطوبة، وأنت رجل قد طعنت في السن، ولم تزل تشكو من الفالج طرفاً، ومازال الغليل يسرع إليك، وأنت في الأصل لست بصاحب عشاء"

يروي الجاحظ من أن أناساً من أهل مدينة مرو لا يلبسون خفافهم ( أحذيتهم ) إلا ستة أشهر في السنة
فإذا لبسوها في هذه الأشهر الستة يمشون على صدور أقدامهم ثلاثة أشهر وعلى أعقاب أرجلهم ثلاثة أشهر !!

وروى إن رجلاً زار قوماً فأكرموه وطيبوه فجعلوا المسك في شاربه، فحكته شفته العليا، فأدخل إصبعه فحكها من باطن الشفة مخافة أن تأخذ إصبعه من المسك شيئاً.

كان شيخ خراساني يأكل في بعض المواضع إذ مر به رجل فسلم عليه فرد الشيخ السلام ثم قال: هلم عافاك الله.
فتوجه الرجل نحوه فلما رآه الشيخ مقبلاً قال له : مكانك … فإن العجلة من عمل الشيطان.
فوقف الرجل، فقال له الخرساني: ماذا تريد؟
قال الرجل: أريد أن أتغذى.
قال الشيخ: ولم ذاك ؟ وكيف طمعت في هذا ؟ ومن أباح لك مالي؟
قال الرجل: أوليس قد دعوتني ؟
قال الشيخ: ويحك، لو ظننت أنك هكذا أحمق ما رددت عليك السلام .
الأمر هو أن أقول أنا: هلم فتجيب أنت: هنيئاً فيكون كلام بكلام . فأما كلام بفعال وقول بأكل فهذا ليس من الإنصاف!!!

منقول باختصار كبير جداً ,,
اتمنى أن تستمتعوا بالقراءة كما استمتعت..
لكم تحياتي..


 
مواضيعي


قديم منذ /09-11-2009, 08:13 AM   #4
عطر الجنوب
افتراضي



يسلمووووو يا الغلا ويعطيك مليون عافيه,,,


 
مواضيعي


قديم منذ /09-11-2009, 09:00 AM   #5
حمد الكوارى
افتراضي



ما أجمله من كتاب. .


يعطيك العافيه ع المعلومات الجميله والجهد الذى تقوم به بين حين واخر


ما قصرت وعساك ع القوه ان شاء الله


تحياتى


 
مواضيعي


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع ذات صلة لـ كتاب البخـلاء للجاحــظ ..

الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجموعه من الصوتيات والمحاضرات لشيخ العريفي ~ є7ƨaƨ 8αℓβi اسلاميات 13 03-12-2010 06:30 PM
محمد عبدالرحمن العريفي (( موضوع شامل )) є7ƨaƨ 8αℓβi المواضيع المكرره والمحذوفه 3 11-11-2010 01:53 AM
:$ مختارات للعريـــــــــفي :$ є7ƨaƨ 8αℓβi المواضيع المكرره والمحذوفه 15 11-11-2010 01:27 AM
كتاب افتح النافذة ثمة ضوء للدكتور خالد المنيف LOVER القسم التعليمي 8 28-10-2010 11:33 AM
اضخم مكتبه اسلامية ♥~تناهيد~♥ اسلاميات 9 05-10-2010 03:14 PM


Privacy-Policy | سياسة الخصوصية


الساعة الآن 09:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.